المثالية والصورة النمطية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

عمتم مساءً أو صباحكم سعيد، بحسب وقت قرائتكم.

جلوس طالب على كرسي يقع في منتصف الصف الأول في قاعة دراسية يعد ادّعاء للمثالية؟

هو يعد ادّعاء فعلًا، لكن للصورة النمطية للمثالية وليس للمثالية ذاتها.

الصف الأول مكان الطلاب ضعيفي النظر وليس له أي علاقة بالدرجات الدراسية.

من وجهة نظر متواضعة، مجتمعنا فيه صور كثيرة جدًا للمثالية، لكن كثير منها نمطية ولا تمت للمثالية بصلة.

المقدمة هذي كانت لاثبات ان مجتمعنا يتفق على استحسان أشياء المفترض أنها ما تستحسن بالواقع.

هذي مشكلة طبعًا، لكن المشكلة الكبرى اننا ندّعي هالاشياء ونقدر الأشخاص المدّعين لها، وبالتالي نروّج لصورة نمطية تعيسة ما تقدم لنا أي فائدة حتى لو كنّا نحاول الوصول لها من الأساس.

إذا كنا مدّعين لا محالة، على الأقل يكون في ادعائنا قيمة نوعية تضيف شيء لنا أو للناس من حولنا.

للأسف التأثر الاجتماعي أخذ نصيب الأسد مما ذكرناه أعلاه. بداية من شخص يبحث عن اشخاص يشاركونه نفس السمات والاهتمامات ونهاية بمعجَبَيْن يبحثون عن مواقف تعزز موقف علاقتهما وتثبت تناسب شخصيتهما بعيدًا عن العاطفة.

طبعًا لو سألنا عن حل لهالمشكلة، الجواب السهل بيصير “نحل المشكلة من جذرها و نوقف ادّعاء”، ولذلك وجب علينا أن ندوّن تدوينة ثانيه نتطرق فيها لموضوع الادعاء ونفصل فيه.

كان بودي أني اسهب في وجهة النظر وأحاول ابرهنها واوضحها بشكل أكبر لكن النوم يغمز لي من بعيد.

دمتم بود (وردة).

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s